انت الان تتصفح

برامج موهبة الدولية

تقدم مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" عدداً من البرامج الدولية والتي تقام بالتعاون مع أعرق الجامعات العالمية، وتدعم المؤسسة الطلاب مادياً ومعنوياً في جميع مراحل البرنامج ابتداءً من التسجيل وحتى إتمام البرنامج.
 

كما يتم تأهيلهم للمشاركة بعقد ورش تدريبية قبل بدء البرامج بمدة كافية وقد بدأت فكرة البرامج الدولية عام 2005م، بثلاثة برامج فقط و شهدت بعدها تطوراً ملحوظاً في إطار التوسع الذي تنشده" موهبة" حيث زاد عدد البرامج لتصبح 20 برنامج تقدم في أرقى الجامعات العالمية في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، وتعقد في بداية العطلة الصيفية من كل عام، وتمتد لمدة تتراوح ما بين ثلاثة إلى أثني عشر أسبوعاً بناء على نوع البرنامج المقدم من قبل الجامعة، وتضيف موهبة سنوياً برامج عالمية جديدة بمواصفات ومعايير تتوافق مع "موهبة".


وخلال هذه البرامج يلتقي الطلبة السعوديون بغيرهم من الطلبة المتميزين من مختلف أنحاء العالم ويقدمون خلال الفترة أنشطة علمية متخصصة ويكتسبون مهارات متنوعة لتنمية شخصياتهم. وتهدف البرامج الدولية إلى تنمية قدرات الطلبة المشاركين إلى أقصى ما تسمح به وتوجيهها في ضوء احتياجات المجتمع وأولوياته التنموية.
 

أنواع البرامج:

برامج موهبة الدولية التفرغية:

توفر للطلبة نظام الإقامة الكاملة داخل سكن أفضل الجامعات، وتتضمن بالإضافة إلى الجانب المعرفي العلمي رحلات جماعية تعليمية وأنشطة ترفيهية متنوعة وتهدف مجموع هذه الأنشطة إلى تنمية مهارات الفرد المتميز في جميع الجوانب.
 

برامج موهبة الدولية " التعلم عن بعد":

يقوم فيها الطلبة بالتسجيل في إحدى المقررات الأكاديمية على المستوى الجامعي ودراستها عن بعد حيث يتفاعل الكترونياً مع المادة والأستاذ المشرف عليه
 

شروط التسجيل:

  • أن يكون المتقدم /ـة سعودياً. 
  • أن يكون المتقدم /ـة في الصف الثاني الثانوي – علمي.
  • أن يكون المتقدم /ـة متقناً للغة الانجليزية تحدثاً وكتابة بشكل عال.
  •  أن يلتزم المتقدم /ـة بحضور الاختبارات التي تحددها المؤسسة له ويجتازها.
  •  أن يتم تعبئة بيانات نموذج الترشيح الالكتروني بشكل كامل.
     

أهداف البرامج

  • إبراز القدرات الوطنية وتهيئة الطلبة لدعم تحول المملكة إلى مجتمع المعرفة.
  • توسيع دائرة التحدي أمام الطلبة وتنمية مهاراتهم من خلال التفاعل العلمي.
  • إيجاد حلقات التواصل مع نخبة من المؤسسات التعليمية العالمية وزيادة فرص القبول فيها.
  • فتح أبواب المنح الدراسية أمام الطلبة.